رضا الرحمن السلفي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
قوتنا مش في اننا رقم واحد
قوتنا في قوة كل واحد

ادارة المنتدي


نحن لا نتبع جماعة او حزب نحن نتبع منهج السلف وهو فهم القران والسنة بفهم سلف الأمة دون ابتداع
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  جالب المواضيع  


شاطر | 
 

 نصيحة لكل تائب وجديد في طريق الاستقامة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمادة سيد
المدير العام
المدير العام
avatar


عدد المساهمات : 903
نقاط : 1770
العمر : 30

مُساهمةموضوع: نصيحة لكل تائب وجديد في طريق الاستقامة   السبت مارس 03, 2012 12:19 am


حال الغارقين لا يريدون أن يغرقوا بمفردهم ولو حاولت إنقاذهم أغرقوك معهم

وكما قيل : ودت الزانية لو زنت جميع النساء حتى يصبحن سواء

عجباً لهم ! بدل أن يفرحوا لهداية صاحبهم واستقامته يخططون كيف يردونه إلى شواطئ العصيان !

جاءتنا الأخبار أنَّ أحد الشباب سلك طريق الاستقامة وركب سفينة النجاة وبدأ يحافظ على الصلاة ويحفظ القرآن بدأ يتذكر أصحاباً له لا زالوا يغرقون في لجج المعاصي والآثام ودَّ لو أنهم ركبوا معه في سفينة التوبة والنجاة وانضموا إلى قوافل العائدين

زارهم وليته لم يفعل ! وهذه نصيحة لكل تائب وجديد في طريق الاستقامة لا تذهب لأصحاب الماضي وحيداً خذ معك من يعينك على دعوتهم لأنَّ الكثرة تغلب الشجاعة

زارهم يريد لهم الهداية فبدأ الهجوم عليه من كل الجهات أتذكر يوم كذا وكذا وعلت الأصوات وانطلقت الضحكات وقام من عندهم بعد أن جددوا جراحاً ماضية وحركوا في القلب والنفس أشياء وبدأ الصراع من جديد

جاءوه بعد أيام يعرضون عليه السفر إلى مكان قريب بقصد شراء سيارة قالوا له : نريد من يذكرنا بالله ويؤمنا في الصلاة ويعلمنا الجمع والقصر

فزينت له نفسه السفر وانطلق معهم وليته لم يفعل !

هناك حيث يُعصى الله استأجروا شقة مفروشة وتركوه فيها وذهبوا وهم يخططون كيف يعيدونه إلى شواطئ الضياع مرة ثانية أمضوا ليلتهم في سهرة ليلية بين خمر وغناء وهو هناك ينتظرهم اتفقوا مع بغي زانية فاجرة على أن يدفعوا لها الثمن أضعافاً مضاعفة إن هي استطاعت أن توقع صاحبهم في الفاحشة

الله أكبر ! يدفعون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله

أدخلوها عليه ومعها خمر وشريط غناء حتى تكون الليلة حمراء والخمر مذهب للعقل والغناء بريد الزنا خلت به وخلا بها ( وما خلا رجل بامرأة إلاَّ كان الشيطان ثالثهما ) ولا زالت به حتى سقته كأساً من خمر ثم ثانية ثم ثالثة ثم وقع المحظور وانهدم في لحظات بنيان لطالما تعب حتى بناه

نام في فراشه عارياً مخموراً والعياذ بالله ! فلما أصبح الصباح جاء شياطين الإنس يطرقون الباب وضحكاتهم تملأ المكان فتحت الفاجرة لهم الباب فقالوا لها : هاتِ ما عندك ما الخبر ؟ ما البشارة ؟

قالت : أبشروا أبشروا فقد فعل كل شيء شرب الخمر وزنا ثم نام وهو عريان في فراشه الآن !

تباً لهم ولأمثالهم أيفرحون ويستبشرون أن عُصي الله ؟! يفرحون أنَّ صاحبهم زنا وشرب الخمر بعد أن كان يصلي ويقرأ القرآن ؟!

دخلوا عليه ضاحكين شامتين وهو مغطىً في فراشه أيقظوه فلان فلان فلم يجبهم فكرروا النداء فلان فلان فلم يجبهم حركوه وقلَّبوه في فراشه فلم يستيقظ

اسمع الفاجعة صاحبنا شرب الخمر وزنا ونام ومات من ليلته في فراشه على أسوأ ختام إنا لله وإنا إليه راجعون !


يا الله ! أما كان صاحبهم يصلي ويصوم ويقرأ القرآن ؟! أليس قد جاء معهم يريد لهم الهداية فأرادوا له الغواية ؟! لقد دفعوا أموالهم وأوقاتهم ليصدوه عن سبيل الله فهل سينقذونه من عذاب الله أي أصحاب هؤلاء ؟!

وصدق الله حين قال : ( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَا لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولًا )[الفرقان:27-29].

فلا تصحب أخا الفسق وإياك وإياه ** فكم فاسق أردى مطيعاً حين آخاه


عدل سابقا من قبل الادمن العام في السبت مارس 03, 2012 12:23 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rida.forumegypt.net
حمادة سيد
المدير العام
المدير العام
avatar


عدد المساهمات : 903
نقاط : 1770
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لكل تائب وجديد في طريق الاستقامة   السبت مارس 03, 2012 12:21 am


هكذا حال الغارقين تريد إنقاذهم فإذا هم يخططون لإغراقك معهم لأنهم يغرقون

قال جل في علاه : ( فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّى حِينٍ * أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لا يَشْعُرُونَ )[المؤمنون:54-56]،

وقال سبحانه: ( أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ [الشعراء:205-207]

وقال صل الله عليه وسلم : ( إنَّ من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه ) رواه ابن ماجة وحسنه الألباني رحمه الله .





جزء من محاضرة ( احوال الغارقين ) للشيخ ( خالد الراشد ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rida.forumegypt.net
 
نصيحة لكل تائب وجديد في طريق الاستقامة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رضا الرحمن السلفي :: رضا الرحمن الاسلامي :: القصص :: مقالات القصص-
انتقل الى: